1. المقالات

أربعون تغريدة عن موبقة المحاربين لله ورسوله

أضيف بتاريخ : الخميس, 26 يناير 2017  |   عدد المشاهدات : 2103

هذه أربعون تغريدة عن موبقة المحاربين لله ورسوله:

·      هناك تطبيع ممنهج وتطبع مشاهد مع البنوك الربوية وضعف شديد في الاحتساب عليها  وعلى العاملين والمساهمين فيها في حين اشغلنا الساحة بمسائل خلافية!!

 

·      ‏الربا محرم بالكتاب والسنة وأجمعت الأمة أنه من أكبر الكبائر

·      ‏(وحرم الربا)

·      ‏(لاتأكلوا الربا)

·      وقالﷺ:(اجتنبوا السبع الموبقات،وذكر منها أكل الربا).

 

·      من صورالتطبيع مع البنوك الربوية: 

‏١- تحويل الراتب فيها

‏٢-المساهمة

‏٣-الاقتراض

‏٤-التعاون معها_حتى جمعيات خيرية ومشاريع وقفية فتحت حسابات فيها.

·      هناك تغييب شبه تام لفتاوى العلماء في حكم البنوك الربوية تعاملا ومساهمة،وهناك إنشغال من الدعاة عن إنكار هذه الموبقة 

       بل ربما تعامل بعضهم معها.

 

·      كان مجرد المرور بجوار البنك الربوي مقلقا..الآن بَعضُنَا يفاخر بأنواع وألوان البطاقات  الإتمانية التي يحملها.

 

·      (الذين يأكلون الربا لايقومون إلاكما يقوم الذي يتخبطه الشيطان..)

"الذين"من ألفاظ العموم يعم المرابين من مشركين ويهود وكل مراب ولو دفن في مكة.

 

·      ‏(الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس) 

‏الأمة كلها تتخبط منذ أصبحت البنوك الربوية تناطح السحاب في عواصمها.

 

·      (فأذنوا بحرب من الله ورسوله..) ذكر بعض أهل العلم أن على الإمام زجر المرابي الذي  أدمن عليه وأبى التوبة منه حتى 

ولو لم يندفع إلا بالقتل دافعه.

 

·      أدعو إخواني الدعاة إلى الاجتهاد في بعث فتاوى كبارالعلماء في تحريم الربا والعمل والمساهمة في البنوك الربوية بالتغريد

والخطب والمحاضرات وغيرها.

 

·      موبقة الربا لم تأخذ حظها من الاحتساب..حتى الإنكار القلبي لبعض مسائل الاجتهاد أكثر حضورا منها وهذا ليس من الفقه.

 

·      (ياأيها الذين آمنوا لاتأكلوا الربا أضعافامضاعفة)جاءت هذه الآية في آل عمران في  سياق غزوة أحد..قال العلماء:لأن الربا

 من أسباب الحرب والهزيمة.

 

·      يتكرر السؤال عن أسماء البنوك الربوية:

البنك الربوي هو الذي يقترض ويقرض بالربا ويأذن بأخذ الفوائد على الودائع وينص نظامه على ذلك.

 

·      (احشروا الذين ظلموا وأزواجهم) قال عمر: أهل الربا مع أهل الربا، والزناة مع الزناة،  والسكارى مع السكارى.

 

·      رأى النبي ﷺ آكل الربا يسبح في نهر من دم كلما أراد أن يخرج منه رماه رجل  بحجر في فيه فيرجع . صحيح البخاري.

 

·      (واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ) هي آخر آية نزلت، وأمر جبريل أن توضع بعد آيات  الربا من سورة البقرة.. 

        لعل أكلة الربا يتذكرون ذلك اليوم.

 

·      لا نكاد نتصور رجلا يزني بأمه..المساهمة في بنوك الربا أشد من ذلك قالﷺ:

         (الربا ثلاثاً  وسبعون باباً أيسرها أن ينكح الرجل أُمه)رواه الحاكم وصححه.

 

·      من المعاملات الربوية ما في متاجرتقسيط الأجهزة وتسديدالديون من التورق الثلاثي المنظم،يتحايلون على الربا 

      ببيع سلعة مقسطة ثم يشترونها منه حالة.

 

·      خطب رسول الله ﷺ في حجة الوداع وأعلن أنه وضع الربا تحت قدمه..أي فائدة 

       يظنها آكل الربا في شيء وضعه النبي ﷺ تحت قدمه.

 

·      (يمحق الله الربا) إذا تكفل الله بأمر فأيقن بحصوله ولا تغرنك تضخمات أرصدة المرابين 

         فإنها ملعونة.

·      لأكلة الربا: (فأذنوا بحرب من الله) نٓكّر الحربٓ لشدتها، وعين المحارب لعظمته.

 

·      (فأذنوا بحرب من الله)

‏الله جل جلاله يحارب آكل الربا حربا شاملة في ماله وعياله وصحته وقبره ويوم حشره إلا أن يتوب.

 

·      (الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس) قال ابن دقيق العيد:وهو مجرب لسوء    

      الخاتمة نعوذ بالله.

 

·      ‏الفقهاء يذكرون كيفية التخلص من الأموال الربوية عند التوبة(فلكم رؤوس أموالكم)لكن لا

       يعرف في تاريخ الفقه من يجيز الولوغ في الربا بنية التطهير.

·      ‏أعظم رسالة لكل موظف في بنك ربوي ولكل من تعامل بمعاملات ربوية:

عن جابررضي الله عنه قال: (لعن رسول اللهﷺ آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه)مسلم.

 

·      ‏كبائر القتل والزنا والسرقة..فيها حدود وكفارات لأهلها..أما الربا وعقوق الوالدين فلا يطهرها إلا النار أو يتوب 

         فيتوب الله عليه.

 

·      (يمحق الله الربا)

أكثر المساهمات ربوية خالصة أو مختلطة فيها شبهةربا فإذا لم تمحق اليوم أو غدا محقت يوم 

يبعثون(ومن يتق الله يجعل له مخرجا..).

 

·      ‏(الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس)

قيل يجمع الربا في بطنه فإذا خرج من قبره لم يطق المشي وتعثر كالمصروع.

 

·      ‏لم يتوعد الله مسلما بالنار في كتابه إلا بسبعة ذنوب:

الربا

الزنا

قذف المحصنات

أكل مال اليتيم

القتل

الفساد في الأرض

التولي يوم الزحف.

 

·      ‏(الذين يأكلون الربا)..عبر بالأكل مع أن الربا يكون لغيره أيضا ولكن لبشاعة فعلهم كأنهم

 يجمعون الأموال الربوية في بطونهم ويخرجون بها من قبورهم.

 

·      ‏مما ساعد على تطبيع البنوك إنشاء هيئات شرعية فيها، وهذا فيما أرى خطأ من ثلاثة أوجه:

الأول: أن العامة اغتروا بهذا فتوسعوا في التعامل معها.

الثاني: أنها لا تسلم من ضغوط حسية والمعنوية.

الثالث:انتهاج بعضها منهج تسويغ الواقع وتصحيحه بالتلفيق المذهبي أو تتبع الرخص أكثر من الاحتساب.

 

·      ‏وكنت أتردد في ذكر هذا حتى سمعت بعض الفقهاء في بعض جلسات المجمع الفقهي بالرابطة يدعو إلى حماية 

        المصارف الإسلامية من بعض الهيئات الشرعية.

 

·      ‏والحل أن تبقى البنوك كغيرها من الجهات خاضعة للحكم الشرعي الصادر عن جهات  مستقلة كهيئة كبار العلماء وغيرها 

     من جهات الفتوى.

 

·      ‏نختم بذكر كيفيةالتعامل مع البنوك بعدأن بلينا بها..والجواب نوعان:

مجمل

ومفصل

 

·      ‏فالمجمل في قوله تعالى:(ومن يتق الله يجعل له مخرجا..)..وهذا مجرب.

 

·      ‏وأما المفصل فالتعامل مع البنوك نوعان:

اضطراري

واختياري

 

·      ‏فأما الاختياري فلاأزكي بنكا ولاأنصح بأي تعامل أوتمويل من أي بنك بل فر فرارك 

من مجذوم.

 

·      ‏وأما الاضطراري كإيداع الراتب ونحوه 

‏فالقاعدة:الضرورة تقدر بقدرها..

اختر أقلها شرا

وأودع ما تخاف عليه فقط

ولا أنصح بإبقاء أي رصيد في أي بنك.

 

·      ‏وهذه أربع طرق مشروعة للمحافظة على المال:

‏١- أشتر به عقارا.

‏٢- شارك به مع ثقة مضاربة في عقار أو سيارات أو أي نشاط تجاري.

‏٣- شارك به في جمعيات تعاونية.

‏٤- أقرض من تراه محتاجا من إخوانك الثقات فعند الترمذي بإسناد حسن:."من أقرض ورقا مرتين كان كعدل صدقة مرة".

 

·      ‏أختم بالتذكير بأمرين:

-التسلّح بالتقوى فإنها مفتاح رزق وبركة.

-الاجتهاد في البلاغ والنصح للمسلمين.

-والله من وراءالقصدوالحمد لله أولا وآخرا.

 

·      فتاوى هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة في حكم التعامل والمساهمة في البنوك الربوية تجدونها على الشبكة

وهي مطبوعة أيضا في مثل مجموع فتاوى ابن باز رحمه لله تعالى.


تعليقات


جميع الحقوق محفوظة © الشيخ صالح الشمراني