1. المقالات

كلمات في زواج المسيار

أضيف بتاريخ : الأحد, 22 ديسمبر 2019  |   عدد المشاهدات : 2133

1- هذه كلمات في زواج المسيار وإن أزعجت بعض الذكور ...‬

 

‫٢- لا بد مع الغفلة أن يصاح في الناس بشيء من الحقيقة والعلم .. "الدين النصيحة" رواه مسلم.‬

 

٣- النكاح ميثاق غليظ لا يصلح أن يكون عرضة للعبث: ﴿وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكم إلى بعض وأخذن منكم ميثاقاغليظا﴾...!

 

٤- نوعان من النكاح كَثُرا في هذا الزمان يتشابهان في الصورة والحكم:

 

نكاح المسيار

ونكاح المسفار

وهما في الغالب نكاحان مؤقتان لا يقصد الزوجان بهما ديمومة النكاح، ولم يجر به العرف .. وإنما يقصد الرجل قضاء الوطر ،والمرأة ووليها يقصدان التكسب.

 

٥- فإن نُص على تأقيت الزواج بمدة؛ فهو نكاح المتعة الذي لا يستبيحه اليوم إلا الرافضة.

وإن لم يُنص على مدة فهو مسيار أو مسفار يأتي الكلام عليهما.

 

٦- الفرق بين المسيار والمسفار، أن النكاح يقع على حالتين:

فإن كان في البلد فهو المسيار

وإن سافر ليتزوج فهو المسفار .. يستمتع بها مدة سفره ثم يطلقها ويعود، وربما عاد دون أن يطلقها ، ولا تسأل عنه بعد ذلك ولا يسأل عنها، بل تبادر بنكاح غيره متى أرادت.

 

٧- لقد كان النكاح لباسًا وسترا وعفافا ورحمة ومودة: ﴿ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكممودة ورحمة﴾ .. لكنه اليوم صار سمسرة..وتحولت بعض مكاتب العقار وحسابات التواصل إلى مصطبات تعرض التزويج .. ملفات وصور ومعلومات وأرقام وعروض ومساومات ..

 

٨- للنكاح فقه عريض ينبغي لمن أراده أن يتبصر فيه .. لقد أوقع الجهل به فئاما من الناس - حتى من بعض منْ ظاهره الصلاح - أوقعهم الجهل والغفلة وغلبة الشهوة في بعض الأنكحة المحرمة التي هي أقرب إلى الزنا إن لم تكن هو ، وإن كانوا يسمونها بغير اسمها ..

 

٩- وقبل أن نذكر القوادح التي تكتنف نكاح المسيار هذه بعض خيوطه فقه النكاح:

 

‫١٠- النكاح يصح بأربعة شروط،إذا اجتمعت صح، وإذا فُقدت أو بعضها صار باطلا أو فاسدا، وربما كان أقرب إلى الزنا منه إلى الزواج الشرعي،وهذه الشروط:‬

‫٠ رضا الزوجين المعينين‬

‫٠ وحضور الولي‬

‫٠وشاهدي عدل‬

‫٠ وانتفاء الموانع،وهي أربعة:‬

مانع النسب‬

‫ومانع الرضاع‬

‫ومانع المصاهرة‬

‫وألا يصحبه شرط مفسد.‬

 

‫١١- والقوادح في نكاح المسيار تكون:

تارة من جهة اختلال شرط الولي

وتارة من جهة الشهود

وتارة لوجود مانع

وتارة لاشتراط شروط فاسدة أو مفسدة في العقد.

 

‫١٢- فإن الشروط في عقد النكاح ثلاثة أنواع:‬

٠شروط صحيحة: كأن تشترط ألا يخرجها من بلدها، أو ألا يتزوج عليها، أو أن تبقى في عملها، فهذه شروط صحيحة، يجبالوفاء بها ، فإن خالفها فلها خيار الفسخ.‬

 

١٣-

٠ومنها شروط فاسدة: تبطل وحدها ويصح معها العقد ، كأن يشترط ألا مهر أو لا نفقة أو لا سكنى لها، أو لا يقسم لها معزوجته الأخرى .. وهذه هي التي تقع في المسيار، وهي شروط فاسدة لا يلزمها الوفاء بها، ويجوز لها أن تطالب بحقها.‬

 

‫٠ النوع الثالث: شروط مفسدة: يبطل بها العقد كنكاح التحليل أو الشغار أو المتعة.‬

 

١٤- ويبقى البحث : أين نكاح المسيار من هذه الشروط وهذا الفقه ؟

 

١٥- نكاح المسيار له صورتان:

 

الأولى: أن يعقد على امرأة يعرفها ويعرف أهلها ومدخلها ومخرجها، ويقوم عليها بالقوامة الشرعية، وأهلها وأقاربها يعلمون نكاحه منها، ويوثق نكاحه بها، وليس فيه من الخفاء إلا من جهة أهل الزوج والزوجة .. فهذه صورة جائزة بالشروطالسابقة...وليست مرادة هنا.

 

‫١٦- وإنما جوز بعض الفقهاء هذه الصورة لأجل اجتماع الشروط الأربعة السابقة وخلوه من الموانع..قالوا:هو نكاح مجتمع الشروط،وغاية ما فيه وجود نية الطلاق أو بعض الشروط الفاسدة كألا يقسم لها، أو لا يأتيها إلا متى شاء..فلا تقدح فيصحته..فأكرر:هذه الصورة ليست محل النقد هنا،وإنما الكلام في:‬

 

‫١٧- الصورة الثانية:‬

 

‫أن يعقد على امرأة مجهولة لا يمكنه أن يتحقق من خلوها من الموانع، وإنما يكتفي بدلالة مكتب عقار أو بعض الخطّابينونحوهم..وهذه الصورة هي غالب ما يجري ويفعله الناس اليوم، وفيها من المفاسد ويقترن بها من الأوصاف ما يجعلها أحيانًاأقرب إلى الزنا منها إلى النكاح.‬

 

١٨- وهذه حقيقة ؛ لقد صار نكاح المسيار والمسفار في بعض صوره أقرب إلى الدَّعَر .. لكن الشركاء (الناكح والمرأة والولي المستعار أحيانًا والشهود الأجراء) يتعامون حتى يقضي الفحل الوطر، ويقتسم البقية الجُعل .. الفقهاء الذين أباحوا نكاحالمسيار لم يقصدوا هذه الصورة المهينة أبدا ...

 

١٩- فإن العبرة في العقود بالمعاني والمقاصد والمآلات .. لا بالظواهر والمباني والكلمات.

 

‫٢٠- النكاح المعهود في الإسلام: أن يعقد على مرأة تحقق منها ومن أهلها ومن عفتها ، ويُسكنها وينفق عليها ، وتكون تحت قوامته ورعايته ونظره .. ‬

 

‫٢١- لقد احتاج أمر الزواج أن يعلن رسول الله ﷺ عن حقوقه في أكبر مجمع حصل له في حجة الوداع:"فاتقوا الله فيالنساء،فإنكم أخذتموهن بأمان الله،واستحللتم فروجهن بكلمة الله،ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه،فإن فعلن ذلكفاضربوهن ضربا غير مبرح،ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف".‬

 

‫٢٢- أما نكاح السر والمسيار بمجهولة فإنه يتزوجها ولا يدري عنها البتة إلا إذا احتاج قضاء وطره واعدها خاناً تغشاها فيه،ثم غاب إلى أن يستجمع قواه ليعاود نزوة أخرى، ولا يسأل ولا يدري عنها شيئًا وراء ذلك .. ‬

 

‫٢٣- وفي هذه الصورة محاذير كبيرة: أشدها أنه قد يعقد على من لا تحل له لسبب من أسباب متعددة وواقعة وتحدث الناس عنها؛ منها :‬

 

‫٢٤- منها أن تكون المرأة بغيًا  غير محصنة ولا عفيفة، فربما عقدت لأكثر من رجل في وقت واحد، وهناك حوادث تحدث الناسعنها من هذا القبيل، بل نُشر في بعض الصحف : أمرأة تزوجت عقيمًا لتستحلب أمواله..أغرته بالولد وعاشرت غيره إلى أنحملت،ولمّا جاء الولد تنازعه الاثنان كل يدعي أنه ولده منها.‬

 

‫٢٥- وفي صورة أخرى من صور البغاء الذي سُمي مسيارا: ‬

‫واعده رجل من بلاد عربية أن يستقدم أخته ويزوجه إياها..جاء بالمرأة إلى السعودية وعقد له مسيارا..في إحدى غارته عليها وجد هذا الولي الفاجر يزني بها..لم تكن أختا له وإنما جاء ببغي يفجر بها ثم يزوجها من شاء زواجا صوريًا ويقاسمها المال.‬

 

‫٢٦- ومن الوقائع المحرمة التي تقع بسبب العقد على المجهولة:‬

‫أن يعقد على امرأة نكحها والده أو ولده من قبل..حيث تواصل الابن مع خطابة زوجت أباه من قبل وهو لا يدري فدله علىمنكوحة أبيه، وهذه فاحشة عظيمة: ﴿ولاتنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قدسلف إنه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا﴾.‬

 

‫٢٧- ومنها: ‬

‫أن الزوج لا يدري هل العاقد له هو وليها أو لا ، فإنها قد تحضر رجلا على أنه أبوها أو أخوها وليس الأمر كذلك، بل هو أجنبي عنها جاء بأجرة بل هو شريك في السمسرة: له ربع المهر، والشهود الأجراء لهم ربعه والنصف للمرأة .. هكذا تتم الصفقة !‬

 

٢٨- يحدثني أحد الضحايا :

أنه عقد على امرأة ووثّق الوسيط النكاح في عقد .. تواصل الزوج معها أياما ثم قطعت الاتصال معه .. أراد أن يبلغ الجهاتالرسمية عنها .. وجد كل المعلومات التي سجلتها في العقد وهمية ومزورة .. لقد تركته وانتقلت إلى ضحية أخرى ..

 

‫ ٢٩- بل إن بعض الفاسقات تعقد لأكثر من رجل في وقت واحد .. فتواعد هذا يوم الاثنين وهذا الثلاثاء وذاك الأربعاء .. ومع احتمال هذه المفاسد لا يجوز لمؤمن أن يعقد على امرأة حتى يتحقق من عفافها ووليها: ﴿الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثاتوالطيبات للطيبين والطيبون للطيبات﴾.‬

 

‫٣٠- في أحايين يتم العقد عبر الاتصال بوليها في بلده وهي والشهود هنا .. الشهود يجهلون أمرين:‬

 

‫٠ يجهلون خلوها من الموانع.‬

‫٠ ولا يجزمون أنه وليها، فقد تتصل بأجنبي على أنه ولي وليس بولي..‬

‫ ‬

‫٣١- بعض الفقهاء لا يشترطون في الشهود العلم بخلوها من الموانع .. وهو قول مرجوح؛ لأن الشهادة أمانة، ولا يصح أن تكون مع  الجهل، خاصة مع هذه المفاسد:‬

 

‫﴿وما شهدنا إلا بما علمنا﴾.‬

 

‫٣٢- في عدم توثيق النكاح والاستمرار في إخفائه مفسدة كبيرة لا يتنبه لها كثير من الرجال من جهة الإخلال بالمواريث..فلو مات بعد النكاح استحقت من الميراث بسبب الزوجية؛ لكنها لا تستطيع أن تقاسم ورثته، وتزيد المفسدة لو صار له أولاد، فإنه بهذا التكتم يحرمهم ميراثهم، ويلقى الله غاشا لرعيته.‬

 

٣٣- وهذا الغش والعبث واقع أيضًا في نكاح المسفار:

تتلقفه عصابات التزويج في المطار

يزوجونه مجهولة لا يدري عنها شيئًا

تعميه شهوته،

يشبعها أياما ثم تتغيب عنه ، أو يعود إلى البلاد بخفي حنين ..

والمصيبة أن كثيرا منهم يخلّف وراءه ذرية تبقى ضائعة مجهولة محرومة .. يبوء بآثامها يوم القيامة.

 

٣٤- الإحصائيات الرسمية لعدد الأطفال السعوديين مجهولي الآباء في الخارج مخيفة .. سيكونون يوم البعث أثقالا مع أثقال آبائهم ..

قال ﷺ: "ما من عبد يسترعيه الله رعية، يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته، إلا حرم الله عليه الجنة". رواه مسلم.

 

‏٣٥- هذه كلمات؛ أظنني أردت بها النصيحة والإصلاح، وما توفيقي إلا بالله، ولا حول ولا قوة إلا به، وأحمده عليها وعلى كل نِعمه في الأولى والآخرة، وأصلي وأسلم على رسوله محمد وعلى آله وصحبه.‫


تعليقات


جميع الحقوق محفوظة © الشيخ صالح الشمراني